ابراهيم ابوالسعود دردرة

مرحبا بك في موقعك
نتمني ان نفيدك ونفيد الجميع
مع تحيات
محاسب/ ابراهيم ابوالسعود
himasaoud@yahoo.com

القصاصين الجديدة - الاسماعيليه - مصر

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ{1} الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{2} الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ{3} مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ{4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ{5} اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ{6} صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ{7}
مرحبا بكم                 في موقعكم                ضيوفنا الكرام              مع تحيات                ابراهيم ابوالسعود
شكر خاص الي كل من ساهم في نشر الخير ومساعدة الغير وخاصة ( سلوتة - زهرة الاحلام ) علي مواضيعهم الرائعه والمتميزة وندعو الله خالصين لهم بالتوفيق وان يجزيهم الله خيرا وجعله في ميزان حسناتهم

    لا يأس مع ستيفن هوكينج

    شاطر

    !amany
    عضو مبتديء
    عضو مبتديء

    انثى
    عدد المساهمات : 4

    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 19/09/2010
    العمر : 26
    العمل : طالبة

    لا يأس مع ستيفن هوكينج

    مُساهمة من طرف !amany في الأربعاء أكتوبر 13, 2010 7:51 pm

    ستيفن هوكينغ ( عالم فيزياء معاق)
    ________________________________________




    االسـلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذه قصة لعالم فيزياااائي معاق أسمة (ستيفن هوكينغ)
    على الرغم من عدم قدرته على الحركة أو الكلام، إلا أنة يتمتع بقدر كبير من الاحترام في جامعة كامبردج لدرجة أنه يعتبر بروفيسورا في مجال يخرج عن نطاق فهم معظم البشر، وتظل كتبه على قائمة أفضل الكتب مبيعا لاسابيع دون انقطاع.

    ويعتبر ستيفن هوكينغ ظاهرة من ظواهر العصر الحديث. وقدر الاطباء أنه سوف يعيش فترة محدودة بعدما تم تشخيص حالته عندما كان في االثانية والعشرين من عمره بأنه مصاب بمرض عضال لا شفاء منه في العضلات والجهاز العصبي يعرف باسم التصلب الضموري الجانبي.

    ولكن هوكينغ تحدى تكهنات الاطباء المتشائمة وبلغ عامه الستين في الثامن من كانون الثاني/يناير الماضي.

    وينجم عن حالة هوكينغ المرضية قدر من الالم لا يمكن لغالبية البشر احتماله. غير أن عالم الفيزياء الفلكية وعلم الكونيات يفضل المزاح بشأن ظروف مرضه حيث يقول: أنه على الاقل ليس معرضا لاغراء أن يهدر وقته في ممارسة الرياضة أو الجولف.

    وبصورة أكثر جدية، بات هوكينغ على قناعة بأنه عثر على "سعادة كبيرة" في حياته على المستويين الشخصي والمهني.

    وقال أن اكتشاف الاصابة بالمرض لم يكن بمثابة الصدمة الكبيرة بالنسبة له كما يفترض الكثيرون.

    وقال هوكينغ ذات مرة أنه "قبل تشخيص حالتي المرضية، كنت أشعر بالملل الشديد من حياتي ولم يكن يبدو أن هناك شئ جدير بأن أفعله. وأعتقد أنني أكثر سعادة الان".

    ولا يستطيع هوكينغ أن يقوم بأي حركة ولا حتى تعديل وضع نظارته، غير أنه يشار إليه في بعض الاحيان باعتباره "سيد الكون". وتزوج هوكينغ من جين ويلد في سن الخامسة والعشرين، أي بعد التشخيص المشؤوم لحالته المرضية.

    ويولي هوكينغ، عالم الفيزياء الفلكية، اهتماما كبيرا بالالغاز الكبرى التي تتعلق بالعلم والبشر.

    وقال هوكينغ ذات مرة "أن هدفي يتمثل في الفهم الكامل للكون وأسباب وجوده على صورته وِأسباب وجوده في المقام الاول".

    ويهدف هوكينغ للتوصل إلى معادلة عالمية تجمع بين النظرية العامة للنسبية التي توصل إليها أينشتاين والتي تصف تركيب الكون من منظور واسع وبين علم ميكانيكا الكم الذي يتعامل مع ما يحدث على مستوى الذرة والجزيئات الذرية.

    وخلال السبعينيات، كان هوكينغ يعتقد، بدافع من تفاؤل الشباب، أنه بحلول الالفية الجديدة سوف يتم اكتشاف معادلة رياضية تشرح كل شئ بدءا من الانفجار العظيم الذي حدث في بداية الكون ومرورا بحالة الكون في الوقت الراهن ووصولا إلى الكيفية التي سينتهي بها كل شئ.

    ولكنه يعتقد الان أن هذه المعادلة لن تكتشف حتى نهاية القرن الحادي والعشرين، على الرغم من أنه يشعر بتشاؤم متزايد بخصوص إمكانية استمرار البشرية حتى ذلك الحين دون تدمير نفسها.

    وما يزال هوكينغ على قناعة، على الرغم من عدم اتفاق الجميع معه في الرأي، بوجود معادلة من هذا النوع.

    ويميل هوكينغ، باعتباره عالم للكونيات، إلى فلسفة الامور. وقد تنبأ بأن نهاية البشرية سوف تكون نتيجة لتأثير ظاهرة الاحتباس الحراري أو بسبب فيروس قاتل لا يستجيب لخلاصة جهود الطب الحديث أو ببساطة نتيجة لارتطام مذنب كبير الحجم بالارض.

    ويصف منتقدو هوكينغ عالم الكونيات بأنه "مشيع للذعر" ويتجنبون تكهناته المبالغ فيها والتي تتعلق بالكائنات الفضائية والسفر عبر الزمن وخلق بشر آخرين من خلال التلاعب في الجينات.

    ولا تعتبر عدم الثقة بالنفس بأي حال من الاحوال واحدا من عيوب شخصية هوكينغ. فقد عرف عنه أنه يطأ بكرسيه المتحرك على أقدام من ينتقدونه.

    ويميل هوكينغ الى تذكير محادثيه أنه ولد في الذكرى الثلاثمائة لوفاة جاليليو ويجلس على الكرسي الذي أحتله يوما أسحق نيوتن على الرغم من أنه "ليس على نفس درجة أهمية أينشتاين".

    وما تزال مكانة هوكينغ بين عظماء العلماء غير واضحة وسوف يحددها الجيل القادم من علماء الفيزياء والرياضيات.

    ولكن وضعه كمؤلف لاعمال تحتل قائمة أفضل الكتب مبيعا لا يشوبها شك حتى وأن كان معظم من يشترون كتبه لا يزدادون حكمة عند الانتهاء من قراءتها هذا إن كانوا ينتهون من قراءتها في الاساس.



    لم تمنع الاعاقة والشلل التام العالم البريطاني ستيفن هوكينغ من ايصال جسده الى تجارب الافلات مع الجاذبية (جيف أل ويلكز)

    لاحياة مع اليأس ولايأس مع الحياة...



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 14, 2018 12:36 pm