ابراهيم ابوالسعود دردرة

مرحبا بك في موقعك
نتمني ان نفيدك ونفيد الجميع
مع تحيات
محاسب/ ابراهيم ابوالسعود
himasaoud@yahoo.com

القصاصين الجديدة - الاسماعيليه - مصر

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ{1} الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{2} الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ{3} مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ{4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ{5} اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ{6} صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ{7}
مرحبا بكم                 في موقعكم                ضيوفنا الكرام              مع تحيات                ابراهيم ابوالسعود
شكر خاص الي كل من ساهم في نشر الخير ومساعدة الغير وخاصة ( سلوتة - زهرة الاحلام ) علي مواضيعهم الرائعه والمتميزة وندعو الله خالصين لهم بالتوفيق وان يجزيهم الله خيرا وجعله في ميزان حسناتهم

    صفة النبي محمد صلي الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    هيما سعود
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر
    عدد المساهمات : 343

    نقاط : 825
    تاريخ التسجيل : 19/02/2010
    العمر : 31
    الموقع : www.himasaoud.yoo7.com
    العمل : محاسب

    صفة النبي محمد صلي الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف Ù‡ÙŠÙ…ا سعود في الإثنين فبراير 22, 2010 2:08 am

    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جميل الخلقة، أزهر اللون (أى أبيض مشرباً بحمرة)، يتلألأ وجهه تلألؤ القمر ليلة البدر، عظيم الرأس، عظماً مناسباً لبقية أعضائه، شعره بين الجعودة والسبوط ، كأنه مشط فتكسر قليلاً ، لا يتجاوز شعره شحمة أذنيه إذا لم يقصره، وكان واسع الجبين ، أزج الحواجب بدون اقتران، في وسط أنفه ارتفاع قليل من غير طول فيه، ليس بضيق الفم ولا واسعه، رقيق الأسنان مفلجه ، أسيل الخدين (أى غير مرتفع الوجنتين )، غزير شعر اللحية ،جميل العنق، عريض الصدر، بعيد ما بين المنكبين، وموصول ما بين اللبة والسرة بالشعر، أشعر الذراعين والمنكبين وأعالى الصدر، وليس على ثدييه وبطنه شعر غير ما ذكر.

    وكان معتدل الأعضاء في سمن معتدل، ليس بمسترخى اللحم، وكان طويل الزندين، رحب الراحتين، ممتلئ الكفين والقدمين، متجافي الإخمصين (أي أن باطن قدميه لا يصل إلى الأرض عند وضعهما عليها)، ليس في قدميه غضون، أي تكاميش، ولا تشقق، بحيث إذا أصابهما الماء لم يبق له أثر بهما.

    وكان متوسط القامة لا هو بالطويل ولا بالقصير، إذا مشى رفع رجليه بنشاط، وأوسع في خطاه، ومال إلى سنن المشي برفق ووقار، وكأنما هو في مشيته ينزل من مكان منحدر. وكان خافض الطرف ، نظره إلى الأرض أكثر من نظره إلى السماء، وإذا التفت التفت جميعاً، جل نظره الملاحظة ، يتأخر عن أصحابه في المشي، ويبدأ من لقيه بالسلام.

    نبذة في شمائله وأخلاقه الشريفة صلى الله عليه وسلم

    هانحن قد أوقفناك على خلاصة وافية من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، تعرف منها كيف كان يجاهد في إبلاغ دعوة ربه، وكم قاسى من الشدائد والمصاعب في سبيل إرشاد الخلق إلى طريق الحق.

    ولنسرد لك جملة وجيزة من شمائله الشريفة وأخلاقه الكريمة وآدابه الحميدة، راجين أن يوفقنا الله تعالى وإياك للتخلق بهذه الأخلاق الكريمة ، والتأدب بتلك الآداب الفاضلة.

    قد جمع الله تعالى لنبيه وحبيبه محمد صلى الله عليه وسلم بين محاسن الخَلْق والخُلُق، ومنحه سبحانه وتعالى من هذه وتلك أكملها وأعدلها، فكان جميل الصورة، متناسب الأعضاء، نظيف الجسم ، طيب الرائحة ، منزها عن الأقذار والعيوب ، معتدل الحركات ، حسن الشمائل ،مقتصراً من ضروريات الحياة كالأكل والنوم على قدر الحاجة ، وكان وافر العقل، ذكىّ اللب، قوى الحواس ، فصيح اللسان ، بليغ القول ، حليماً عفواًّ، صبوراً على ما يكره، لا يغضب إلا لله ولا ينتصر لنفسه، ولم يضرب بيده شيئاً إلا أن يجاهد في سبيل الله فلم يضرب غلاماً ولا امرأة.

    وكان شجاعاً ذا نجدة وفتوّة، لا يهاب أحداً، ولا يفر حيث تفر الأبطال، وكان جواداً كريماً سمحاً سخياً.

    وكان أشد الناس حياء، وأكثرهم عن العورات إغضاءاً لا يشافه أحداً بما يكره، فلم يكن فاحشاً ولا متفحشاً ولا صخّاباً بالأسواق ولا عياباً، ولا يجزى بالسيئة سيئة بل يعفو ويصفح.

    وكان حسن العشرة، كامل الأدب، واسع الخلق، دائم البِشْر، لين الجانب، رؤوفاً رحيماً، يكرم كريم كل قوم ويوليه عليهم، ويحذر الناس ويحترس منهم، من غير أن يطوى عن أحد بشره، يتواضع في غير منقصة، ويتفقد أصحابه، ويعطي كل جلسائه نصيبـه، لا يحسب جليسه أن أحداً أكرم عليه منه. من جالسه أو فاوضه في حاجة صابره حتى يكون هو المنصرف عنه، ومن سأله حاجة لم يرده إلا بها أو بميسور من القول. قد وسع الناس خلقه فصار لهم أبا، وصاروا عنده في الحق سواء.

    وكان إذا أتى إلى مجلس جلس حيث ينتهي به المجلس،أي في أقرب مكان يصادفه، صلى الله عليه وسلم وعظم وكرم.

    وكان يجيب من دعاه ولو عبداً أو أمة ، ويقبل الهدية ولو كانت كراعاً ويكافئ عليها.

    وكان يخالط أصحابه ويحادثهم ، ويعود مرضاهم ، ويمازحهم أحياناً ولا يقول إلا حقا.

    وكان من خلقه الوفاء وحسن العهد والعدل والأمانة والعفة والصدق والمروءة.

    وكان في أعظم حالات الوقار والتؤدة وحسن السمت.


    منقوووووووووووووووووووووووووووووول

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 8:09 pm